منتديات عالــم الفـــــن
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه و الإبحار معنا في * عالـــــم الفــــــــن * r**se


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
أهلا بزوارنا الكرام إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول أما إذا كنت زائرا فيشرفنا أن تنضم إلينابالتسجيل



شاطر | 
 

 مذكــــ(في غزة)راتــــــي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
stare
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى عدد المساهمـــات : 903
البلد : الجزائر
المزاج :
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: مذكــــ(في غزة)راتــــــي   الثلاثاء يناير 27, 2009 4:20 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيف حالكم جميعا ......ان شاء الله بخير


___ ______ _____ _


في يوم جديد نظيف استيقظت ليداعب شعري نسيما اللطيف ...
استيقظت واسعرت الى لعبتي اردت ان ايقظها لتشهد معي انطلاقة الشمي من محجرها..


وما ان استيقظت لعبتي حتى سمعت صوت امي الحنون تعالي فالفطور بانتظارك
عزيزتي وما ان نزلت من الطابق العلوي لاتناول الطعام مع اسرتي الغالية
لأجد جدتي الحبيبة تجلس معهم قفزت مسرعة الى حضنها فانهالت قبلات الحب على
وجنتي كانت جدتي قد اخذت مقعدي لذلك عوضتني باجمل مقعد كان حضنها , بدانا
نتناول الطعام وجدتي تناولني اللقمة تلو اللقمة بكل حنان


ما ان انهينا تناول الطعام .... حتى انطلقت الى الشرفة لأرقب شمس البلادي
التي كانت تنير فؤادي بكل خيط من خيوطها التي شبعت بالامل .....


وما نظرت الى الشرفة حتى وجدت عصفورا غريب الشكل كان عصورا عملاقا لونه رمادي كان ينطلق نحو منزلنا وكانه يريد شيء منا ...


ما ان صار العصفور العملاق فوق منزلنا حتنى اطلق كرات مضيئة ...
وما لبثت هذه الكرات ان تلمس منزلنا حتى انفجر كنف منزلنا وطارت الارجوحة
التي ركبها والدي لالعب فيها متى مللت و انطلق صراخ عالي كان صوت ابي
الغالي نزلت مذعورة لارى ما حدث ونسيت لشدة ذعري لعبتي على الشرفة فوجئت
بالذي رأيته وبدأت ابكي بشدة لقد كان والدي....والدي الذي كان قبل قليل
يجلس معنا على مائدة الفطور


صرخت ابي ابي .... اجبني ....لم يجبني ولا ادري لماذا ؟ لم اكن اعرف وقتها
انه فارق عالمنا الذي كان فيه قبل دقائق , صوت مشبع بالالم كان يناديني
بنيتي بنيتي ....من اين ياتي هذا الصوت التفت الى الخلف فوجدت جدتي ملقاة
على الارض والدم من حولها ....جدتي جدتي اجيبيني ما بك ؟ ...مابك؟


قالتلي بصوتها الضعيف : اقتربي ..وما كادت لتنطقها
اقتربت بحبو بطيء من شدة هول ما شاهدت به والدي ..امسكت بيد جدتي
التي بدات بالبكاء وقالت :حبيبتي دعيني اقبلك ... قبلتني جدتي وما ان انهت
قبلتها حتى ... لم يكن عقلي الطفولي يفهم الذي جرى ...الا انني تشبثت بيد
جدتي وصرخت بكل ما بقي لدي من صوت جدتي لماذا رحلتي ...جدتي جدتي حبيبتي الى اين ذهب صوتك ارجوك اجيبي ......انسكبت دموعي كنهر لاصق ضفة جفوني ....لماذا ترحلون ؟


نظرت فوقي بعد ان سمعت صوتا مرعبا يتواعد حياتي بالالم نظرت فاذا بذلك
العصفور الذي رمى كرات التفت بعذاب يرافق ذكرياتي الى الآن ....


بدا ذلك العصفور الذي اطلقت عليه عصفور الموت برمي كرة اخرى
اصبت بفزع شديد لقد رميت قبل قليل هذه الكرة وفعلت ما فعلت لا ترمها لاترمهااااااا اي صوت يجيبني وهذا العصفور لا يسمعني اصلا ..


هربت الى الداخل علني اجده امنا فصرخت والدتي وهي تحمل اخي الاكبر اذهبي
من هنا اذهبي من هنا .....الى اين اذهب يا امي و الموت يلاحقني من كل
النواحي ركضت امي نحوي , امسكت بيدي واسرعت هاربة الى اين لا ادري ولا
تدري لكن ذلك عصفور الموت اراد ان يفرق يدها التي كانت مأواي في ذلك الوقت
اطلق كرة فرقت يد امي الحبيبة عني ....امي تبكي ودموعها تزيد من بكاء
شقيقي الاصغر الذي تحتضنه تنزف امي دما وانا لا استطيع فعل شيء


لا تكاد تنطق ولكنها نطقت من الالم اهربي عزيزتي ابتعدي من هنا ....بسرعة


لكنني لم استطع الابتعاد بل صرت اقترب منها وانا لا اعي ... اخي الصغير
ينهي صوته بل ودمعته وبسمته وحتى حياااته التي كنت امضيها برفقته


تصرخ امي صرخة الم وهم وغم صرخة تتشبع بدموعها الغزيرة في كل حرف ضرخت به
امي زرعت اسما فيها .....الصراخ يزداد والصدمة تجعلني اصوم عن الكلام لكن
عيناي اللامعتان ببرائة الطفولة ودموعي المنهارة لقوة المشهد جلتني اندفع
الى حضن امي تشبثت امي بي بقوة وكأن اصابعها التي امسكت بي كانت تودعني
لاخر وقت في حياتها التي كانت حياتي


اسرع ابن جيراننا ليبعدني عن المكان دفعته بقوة وبدات اصرخ لا تبعدني عن
امي .... التفت الى امي ودموعي تتطاير نحوها / تمد امي يدها وتلوح ببطئ
وكانها تقول وداعا ... نعم امي انتي ودعتي المك وانا استقبلت الما بل
اللآما جديدة


لحظة يعجز عن وصفها القلم ويتحجر اللسان و تقف الحياة عندها
. . . . . . . . ..


يركض ابن جيراننا وهو يحملني والموقف لا يزال في عيني والدموع تنذرف في كل دمكعة وداع لبسمة وداع لامل وداع للحياة


منزلنا الذي خبأنا في وجفه لسنين يتكسر ...يتهدم ...ينهار وتنهار معه كل احلامي


لحظة ....لعبتي ما زالت في الداخل بدأت اتدافع واصرخ لعبتي لعبتي ......
اريدها .... دعني اعود ربما لا زالت حية وكيف تحيا ان كان البشر قد ماتو


وبعد ساعات وصلنا الى مكان ليس بالامن لكنه اقل خطرا من المكان الذي هربنا منه...


يلهث ابن جيراننا من التعب الذي اصابه جراء الركض لكثير من الساعات
فيجلس على شاطئ البحر ليرتاح قليلا ...ثم ينظر الى خاتم خطوبته ..لقد كان
ينتظر يوم زفافه في الغد فهل انتهى هذا العرس وهل سيزف بالغد مخطوبته
بثوبها الابيض المختلف عن كل فساتين الاعراس ((الكفن)) وهل سيدعها في صالة
الافراح او الاحزان ((القبر)) .....

تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 640 في 387

رفعت راسي الى السماء فكان قد تلونت بالغيم الرمادي الذي غلفها وجعل لونها اسودا بعد ان كان ازرقا صافيا ...


انزلت راسي فرؤية السماء لم تدخل الى قلبي سوى الحسرة على لونها الماضي
فرأيت امامي البحر قد تلون بلون الاطفال الذين كانوا يلعبون فيه فصار قبرا لهم يحتضنهم ويحتضن ماضيهم وحاضرهم ويغطي مستقبلهم


التفت خلفي فلم اجد سوى متنزه اعتدنا اللهو فيه والتدحرج على اعشابه الخضراء لنتسابق على تلك الارجوحة هناك اقصد الخردة التي تفجرت


اعود الى الشاطئ و لا اظن انني اعرف اين كنت اتحرك او كيف اتحرك الان ؟


جلست الى جوار ابن جيراننا الذي كان قد طأطأ راسه معلنا نهاية سعادته
اردت ان اصرخ ولكنني لم استطع فالالم كبل لساني ...





وبعد صمت دام كثيرا من الوقت... عدنا الى حيّنا علنا نجد ممن نعرفهم احدا قد نجا ....


ويلتنا لم نعد فالبيوت كانت مهدمة على من فيها و الضحايا ملقون على الارض


هناك ابو احمد وهنا ابو مهند وتلك ام سلمى وذلك ابن ابي رعد .....


تذكرت لعبتي فركضت الى نااحية منزلنا امسكت بها ...وبدات بالبكاء



....لحظات فاذا برجال يلبسون ثيابا خضراء مزجت بها الوان الدماء


اقولها مرة اخرى ليتنا لم نعد وجه احد هاؤلاء الجنود بندقيته نحوي فخيل
الي انه سبب مأساتي التي حدثت قبل قليل صرخت في وجهه انت السبب فكاد يضغط
على الزناد


لم يكن يرا امامه طفلة بل كان يرا أمامه حجرا نعم لقد اراد قتلي وكانني
جماد


بكل بساطة وبكل برودة ..


..ضغط على زناده



الرصاصة اتجهت نحوي



بدا منظر ابي يتكرر امامي


امي


جدتي


اخي الصغير


.
,
.
تيقنت حينها ان الذي قتلهم لن يهمه قتلي


وفجأة فاذا بابن جيراننا يتلقى تلك الرصاصة التي انهت حياته


دفعتني الصدمة للانطلاق نحو ذلك الجندي الم تمل من القتل متى ستنتهي..


بت اركض نحوه حتى اطلق اول رصاصة فاتبعها الثانية فالثالثة ....
لكنه لم ينهي حياتي ..اسقطته ارضا دسته باسم كل من قتلهم .


فلسطين ستحيا مهما اطلق من رصاصات عليها ساحمل اسم فلسطين على كفي وسارفع اسمع باسمي ......فلسطين ارضي وما غزة الا دمي
مهما نزفت يا غزة فلن تموتي لانك شريان يتصل بقلب فلسطين موتك يعني نهايتنا





وبعد ذلك استيقظت .... ووجدت نفسي اردد فلسطين ستحيا


قد يكون ما رايته حلما لكنه ليس مستحيلا فهاهي غزة تقطر دما ..فهل سنبقى
صامتين لاى ان ينقطع هذا الشريان ونموت نحن
اليوم لها وقد يكون الغد لنا .......

منقول

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artworld.ahlamontada.net
MR been
مشرف فنــي
مشرف فنــي
avatar

ذكر عدد المساهمـــات : 782
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مذكــــ(في غزة)راتــــــي   السبت يناير 31, 2009 9:35 am

مشكورة جزيل الشكر

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
super star
مشـــرفة فنية
مشـــرفة فنية
avatar

انثى عدد المساهمـــات : 507
البلد : الجزائر
أعلام الدول :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: مذكــــ(في غزة)راتــــــي   الخميس فبراير 12, 2009 8:50 pm

مشكوووووووووووووووورة أختي أثرتي في كثيرا
يا رب أنصر أهلنا في غزة و فرج عنهم كربهم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
stare
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى عدد المساهمـــات : 903
البلد : الجزائر
المزاج :
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مذكــــ(في غزة)راتــــــي   الجمعة فبراير 13, 2009 7:37 pm

مشكورة على مرورك الحلو
بارك الله فيك
صحيح قصة جميلة و مأثرة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artworld.ahlamontada.net
spider-man
مشرف فنــي
مشرف فنــي
avatar

ذكر عدد المساهمـــات : 184
العمر : 21
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مذكــــ(في غزة)راتــــــي   الجمعة فبراير 13, 2009 10:14 pm

مشكوووورةجزيل الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
stare
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى عدد المساهمـــات : 903
البلد : الجزائر
المزاج :
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مذكــــ(في غزة)راتــــــي   السبت فبراير 14, 2009 2:01 pm

لا شكر على واجب
مشكور على المرور

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artworld.ahlamontada.net
parisien
فنـــي مميز
فنـــي مميز
avatar

ذكر عدد المساهمـــات : 172
البلد : france
تاريخ التسجيل : 08/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: مذكــــ(في غزة)راتــــــي   الأحد فبراير 15, 2009 4:48 pm


stare

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
stare
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى عدد المساهمـــات : 903
البلد : الجزائر
المزاج :
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مذكــــ(في غزة)راتــــــي   الإثنين مارس 02, 2009 5:20 pm

لا شكر على واجب
شكراااااااااااعلى مرورك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artworld.ahlamontada.net
MR been
مشرف فنــي
مشرف فنــي
avatar

ذكر عدد المساهمـــات : 782
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مذكــــ(في غزة)راتــــــي   الثلاثاء مارس 03, 2009 1:40 pm

مشكورة على الموضوع الجميل

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
stare
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى عدد المساهمـــات : 903
البلد : الجزائر
المزاج :
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مذكــــ(في غزة)راتــــــي   الثلاثاء أبريل 21, 2009 8:27 pm

لا شكر على واجب و مشكور على المرور

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artworld.ahlamontada.net
 
مذكــــ(في غزة)راتــــــي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالــم الفـــــن :: المنتديات الفنية :: منتدى الشعر و القصص-
انتقل الى: