منتديات عالــم الفـــــن
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه و الإبحار معنا في * عالـــــم الفــــــــن * r**se


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
أهلا بزوارنا الكرام إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول أما إذا كنت زائرا فيشرفنا أن تنضم إلينابالتسجيل



شاطر | 
 

 هل العبقرية فطرية أم مكتسبة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
stare
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى عدد المساهمـــات : 903
البلد : الجزائر
المزاج :
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: هل العبقرية فطرية أم مكتسبة ؟   الثلاثاء مارس 24, 2009 3:09 pm

أن قدرات الدماغ البشري لاحدود لها وأن نسبة الإلهام لدى الإنسان هي 1 في
المائة أما نسبة 99 في المائة فمسئول عنه العرق والجهد أي جهد الإنسان
وقدرته على الإنتاج.
أهم المواد العلمية:
أن الرياضيات هي أهم المواد العلمية وليس معنى كلامي أنني أقلل من شأن
المواد الأخرى ولكن سوف أوضح لكم أهمية الرياضيات بالنسبة للمواد الباقية
حيث أنه ماأثبتته الدراسات أن الرياضيات هي أهم العلوم لأن فيها العمليات
الحسابية المعقدة التي تجعل الإنسان يشغل ذهنه وعقله معا وما أثبتته
الدراسة والأبحاث أن معظم العباقرة يقومون بتدريب وتكثيف أذهنتهم على
القيام ببعض العاب الرياضيات الذهنية الخارقة هم بذلك يستخدمون مساحة
كبيرة من أدمغتهم أكثر مما يستخدمها الإنسان العادي وحيث أثبتت الدراسات
ماتلعبه الرياضيات الذهنية بصفة خاصة في الدماغ والرياضيات بصفة عامة في
تنمية الذكاء البشري في هذا العصر الذي تطورت فيه التكنولوجيا العلمية
فسلبت الإنسان المبادرة في استخدام ذهنه مثال استخدام حفظ أرقام الهاتف في
ذاكرة الهاتف النقال بدلا من حفظه في ذاكرة الإنسان.
وعندما يكون الطفل ذكيا في مادة الرياضيات فانه يكون ذكيا في المواد
الأخرى لأن الرياضيات مسئولة عن إتقانه في المواد الأخرى بدرجة عالية
وبذلك التميز والتطور في المواد العلمية يساعد الطفل على تفوقه في
المستقبل.

والسؤال :

هل يولد الإنسان وقدر ورث من أبويه سقفاً معيناً من
الذكاء لا يتجاوزه مهما فعل، أم أن البيئة (من تعليم وخبرة) توفر مستوى
مفتوحاً وغير محدود من الذكاء!!.


الفيلسوف نيتشه وعالم الأحياء جولتن يعتقدان أن العوامل الوراثية هي حجر
الأساس في مسألة الذكاء وظهور العبقرية. وقد استدلا على ذلك بأن معظم
العباقرة ظهروا في أسر وجد فيها عباقرة آخرون.

ولكن العلماء ممن يغلبون دور البيئة يستخدمون نفس الدليل لصالحهم ويقولون
إن تلك الأسر "راقية بطبعها" توفر لأبنائها بيئة تعليمية واجتماعية
استثنائية أوصلهم لمستوى العبقرية!.

وقد بدأت الأبحاث تميل في السنوات الأخيرة لتغليب الدور الوراثي تاركة
للبيئة هامش مناورة ضئيل. فآخر الدراسات تشير إلى أننا نرث معظم ذكائنا من
آبائنا - أحببنا ذلك أم لم نحببه. ولكن هذا لا يعني أننا نرث قالباً
متحجراً من الذكاء الـ "الحد الأعلى" من القدرات لا نستطيع تجاوزه؛ فعلماء
النفس في كامبردج قاسوا ذكاء 300من العباقرة المشهورين فلاحظوا ان أياً
منهم لم يبتعد أكثر من (20%) عن ذكاء أبويه.

بمعنى أن التحصيل الأكاديمي والخبرة العملية (وكل الجهود الشخصية) لم تفلح في زيادة نسبة ذكائهم عن "خُمس" ما قدر لهم منذ ولادتهم!.

وهذه النتيجة تم إثباتها أيضاً في أمريكا من قبل عالمة متخصصة في تعليم
الأطفال.. فقد صنفت 320روضة من رياض الأطفال في ثلاثة مستويات (ممتازة،
وجيدة، ورديئة).

وفي البداية توقعت أن تعمل الرياض الممتازة على رفع ذكاء الأطفال بسبب
بيئتها الثرية والمتنوعة. ولكنها اكتشفت أن الطفل الذي لا تسمح إمكاناته
الوراثية بتجاوز قدر معين من الذكاء (لن يتجاوزه) مهما كان مستوى البيئة
ممتازاً.
وفي المقابل اكتشفت - في الرياض الرديئة - أطفالاً أذكياء بالفطرة لم تؤثر
البيئة الفقيرة في مستوى ذكائهم.. بل اكتشفت أن بعضهم رفعوا نسبة ذكائهم
بأنفسهم (من خلال القراءة والملاحظة والسؤال) رغم وجودهم في رياض يرثى
لها!!

وقد أظهرت الدراسات التي نشرت حول تشريح مخ آينشتاين نتائج مهمة منها أن
هناك مناطق معينة في مخه بها نسبة أكبر من الخلايا المناعية والتي تحيط
بكل خلية عصبية لكي تغذيها وتمدها بالطاقة اللازمة لعملها، أي أنه كلما
زادت نسبة هذه الخلايا المناعية في أجزاء معينة في المخ، زادت قدرة
الانسان على التفكير والتخيل والاستنتاج وسرعة رد الفعل، وأن وزن دماغه
أخف من وزن دماغ الانسان العادي البالغ، كما أن سمك القشرة المخية عنده
كان أقل من المعدل الطبيعي عند الرجال العاديين الاخرين الذين شملتهم
الدراسة، لذلك فهما ليسا العامل المحدد للذكاء والعبقرية، ومن النتائج
ايضاً أن السطح الخارجي لمخه يتمتع بعمق ملحوظ في الشقوق الموجودة على
السطح الخارجي للمخ، خاصة في المناطق التي يعتقد أنها مسئولة عن القدرات
الحسابية وتخيل الفراغات، كما أظهرت أن مخ اينشتاين أعرض من الامخاخ
الاخرى بنسبة 15% ما يعطي مساحة أكبر لتشابك النهايات العصبية في المخ.

وكتب "هوارد جاردنر"-عالم أنثروبولوجي- منذ أكثر من عشرة أعوام عن ذوي
العقول غير العادية الفائقة الانجاز، والفائقة التفكير مثل الشخصيات
العظيمة ذات الانجازات الرائعة والتي قدمت خدمات جليلة للبشرية، درس جوانب
التميز عند بيتهوفن، موتسارت، وغاندي، كارل ماركس، فرويد وغيرهم، ركز في
كتابه على أربعة اشخاص بشكل اساسي معتمداً على المبادئ الاربعة الاساسية
والبيولوجية للعقول الرائعة والفائقة والاكثر تميزاً، وهم سيجموند فرويد
كنموذج لوضع الاسس والقواعد، فيرجينيا وولف كنموذج لحلم العبقرية، موتسارت
كنموذج للمتألق، وغاندي كنموذج للمؤثر، وأوضح أنه غالباً ما يكون لذوي
العقول الجبارة المتميزة نصيب من الوراثة في عقولهم هذه، الا أن البيئة
تلعب دوراً أكبر في إظهار العبقرية في وقت ما، أو ساعة ما، أو ظرف ما، وهي
الاكثر تأثيراً في ظل ثقافة ما، واكتشافات آينشتاين تؤكد هذه الحقيقة

يتبع ....

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artworld.ahlamontada.net
stare
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى عدد المساهمـــات : 903
البلد : الجزائر
المزاج :
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل العبقرية فطرية أم مكتسبة ؟   الثلاثاء مارس 24, 2009 3:20 pm

وفى كتاب : The Einstein Factor تأليف: Win Wenger عرض: ناصر عفيفي

يرجع المؤلف في هذا الكتاب ذكاء أينشتين إلى زيادة عدد من المحاور العصبية
وعدد آخر من مسارات الأعصاب مقارنة بغيره من البشر، ويعتقد أنه لكي نصبح
أكثر ذكاء علينا زيادة عدد المحاور العصبية في أذهاننا وبذلك فإنه يعرض
أسلوبه الذي يسميه (تدفق الانطباعات الذهنية) لشرح تلك النظرية.
نظريا تعتبر تلك الاكتشافات مذهلة وذات سمات تغيير جذرية إلا أنها من
الناحية العملية صعبة التحقق لإن استخدام تدفق الانطباعات الذهنية لرفع
درجة الذكاء أمر بالغ الصعوبة. فأولاً: يجب أن تكون لديك قوة الإرادة
الكافية لممارسة ذلك يوماً بعد يوم ولمدة طويلة. وثانياً: هذه الطريقة لا
تحتوي على تفاصيل ملموسة. وإذا افترضنا جدلاً صحة ذلك فقد كان أينشتين
يحتاج أن يمارسه لمدة 15 أو 20 عاماً من حياته لكي ينمي ذلك العدد الكبير
من المحاور العصبية زيادة عما لدى الشخص العادي. لقد كان أينشتين في سن
التاسعة يعتبر من الأغبياء ولم يعتبر من النابغين إلا في سن السادسة
والعشرين. إذاً كيف يمكن لتدفق الانطباعات الذهنية أن يجعله أكثر ذكاء في
وقت قصير؟!.
الانطباعات الذهنية
ولكي يمكن استخدام هذا الكتاب بطريقة مفيدة يجب على المرء أن يجد لنفسه
وقتاً كافياً لإحداث تأثير أينشتين. ويدعي الكتاب أن جميع العباقرة
يستخدمون بطريقة أو بأخرى (رغم أنهم قد لا يدرون ذلك) ما يسميه المؤلف
(تدفق الانطباعات الذهنية) منذ حداثة سنهم.
وبالرغم من أن القول بأن استخدام تدفق الانطباعات الذهنية سوف يؤدي إلى
تحسين المخ قد يكون صحيحاً، إلا أنك تحتاج لكي تصبح عبقرياً أن تبدأ
باستخدام هذا الأسلوب منذ طفولتك. وبالرغم من أن (تدفق الانطباعات
الذهنية) هو الأسلوب الرئيسي الذي يصفه لتحسين القدرات الذهنية، فإنه قد
ضم بذكاء بعض الطرق أو الأساليب الأخرى مثل (التسجيل الحر للملاحظات)
و(القراءة التصويرية).
وفي هذا الكتاب يورد المؤلف عدة نظريات محتملة أو مثيرة للاهتمام حول
تحسين القدرات الذهنية، إلا أن (التسجيل الحر للملاحظات) لا يوجد ما يؤيده
من حيث إنه يحسن من قدرتك العقلية. والواقع أن هناك دلائل علمية تبرهن على
أن أنشطة مثل التسجيل الحر للملاحظات لا تحسن من قدراتك وأن البديل أسوأ
من عدمه.
كذلك فإن أسلوب القراءة التصويرية لتحقيق ذكاء أسرع والذي ابتكره مؤلف آخر
والذي يعرضه فاجنر هو أسلوب صعب التطبيق ويحتاج لتدريب طويل حتى يمكن توقع
تحقيقه لفائدة ما.
أما الشيء المهم الذي يمكن استخلاصه من هذا الكتاب هو أنه لا توجد طريقة
سريعة وفورية لتحسين القدرات الذهنية، وربما احتاج الأمر إلى سنوات طويلة
من الصبر حتى يمكن تحقيق أي نتيجة ملموسة. إن البحوث الحديثة تقترح أن
الإنجازات العظيمة للمفكرين المشهورين يمكن أن تكون ناتجة عن تكييف ذهني
أكثر من تفوق عضوي. وعليه فإن هذا الكتاب قد يساعدك على تكييف عقلك بنفس
الطريقة التي تحسن بها أداءك واقعياً في جميع مجالات القدرة العقلية بما
في ذلك الذاكرة وسرعة التفكير والقدرة على التعلم.
ويحدد الكتاب الأدوات اللازمة التي تحتاجها للوصول إلي مستويات أعلى من
وضوح الرؤيا والذكاء الحاد. وباستخدام طريقة فاجنر لتدفق الانطباعات
الذهنية فإنك تتعلم كيف تتجنب المعوقات وكيفية التوصل إلي القدرات غير
العادية المخبأة في عقلك اللاوعي. أهـ


ونظراً لأهمية التفكير الابتكاري في حياة الأفراد والتصاقه بمفهوم الإبداع
وبوصفه أحد الأهداف التربوية التي تسعى المجتمعات الإنسانية إلى تحقيقها
فقد تنوعت تعريفاته بين الباحثين
ونذكر منها أيضاً أن الابتكار هو:
(العملية التي يصبح عليها الفرد حساساً للمشكلات وأوجه النقص وفجوات
المعرفة والمبادئ الناقصة وعدم الانسجام وغير ذلك... فيحدد الصعوبات ويبحث
عن الحلول ويقدم تخمينات ويصوغ فروضاً من النقائض ويختبر هذه الفروض ويعيد
اختبارها ويعدلها ويعيد اختبارها مرة أخرى، ثم يقدم نتائجه في آخر الأمر).

كما عرف "سيد خير الله" التفكير بأنه قدرة الفرد على الإنتاج إنتاجاً
يتميز بأكبر قدر ممكن من الطلاقة والمرونة والأصالة والتداعيات البعيدة
كاستجابة لمشكلة أو موقف مثير.

كذلك قد يلتبس الإبداع بمفاهيم أخرى غير الابتكار وهي: العبقرية والموهبة والذكاء.

أولاً- العبقرية:
العبقري: Genius ، هو من تجاوزت نسبة ذكائه 170 إذا طبق عليه مقياس
(ستانفورد- بينيه) للذكاء، أى أنه يتصف بقدرة عقلية خارقة. وقد استخدم
"جالتون" هذا المصطلح كمرادف لذوى الشهرة والممتازين من الناس.
أما "سبيرمان" 1931م فقد عنى به قدرة الفرد على الإنتاج الجديد. وفي نفس
المعنى أيضاً يذكر "سبيرمان" أنه القدرة على الإنتاج الابتكارى.
أما (موسوعة علم النفس) فتعرف العبقري بأنه ذلك الشخص الذي يمثل أعلى
مرتبة من مراتب القدرة العقلية، ويعتبر الشخص برأيها عبقرياً بالنسبة
لقدراته العقلية بشكل عام أو نظراً لامتلاكه قدرات ومواهب خاصة ذات طابع
خلاق وإبداعي.
كما تعرف العبقرية في وصف الأداء الذي لايفوقه شيء في الجودة والدقة
والجدة. والعبقري- على هذا- هو الشخص الذي يظهر نبوغاً عالياً جداً، ويأتي
بأعمال عبقرية في مجال أو أكثر من المجالات التي يقدرها المجتمع. وتشير
نتائج الدراسات إلى أن نسبة العباقرة واحد في المليون ونسبة أصحاب الذكاء
العالي خمسة وعشرون شخصاً في كل ألف من الناس تقريباً.
هذا وتدل العبقرية في معناها على النبوغ الذي يبدو عند بعض الأفراد في
الأداء والسلوك الذي تتطلبه الثقافة القائمة ولذا ترتبط العبقرية ارتباطاً
وثيقاً بالشهرة.

ثانياً- الموهبة:
من الذين فرقوا بين المبتكرين والموهوبين تايلر Tyler الذي يرى أن الموهوب
هو المتفوق عقلياً في اختبارات الذكاء التقليدية، أما الابتكار فتدخل فيه
عوامل عقلية خاصة مثل التذكر والإنتاج التباعدي بعناصره التي تتمثل في
الأصالة والمرونة والحساسية للمشكلات، كما تدخل فيه عوامل دافعية مثل
الميل إلى المناقشة والرغبة في الإنجاز والمثابرة وحب التصدي للمشكلات
المعقدة وكذلك تدخل فيه عوامل شخصية مثل الاستقلال وحب المغامرة والمرونة
والميل للفكاهة ونحو ذلك.
وهكذا يتضح مدى العلاقة بين الابتكار والموهبة. على أن الموهبة لا تطابق
الابتكار في المعنى لأن مقاييس وبطاريات الكشف عن الموهبة لا تقتصر فقط
على مقاييس القدرات الابتكارية بل لها بطاريات خاصة حسب المجال الذي تظهر
فيه الموهبة. هذا وقد حدد علماء القياس أن الأطفال الذين يحصلون على نسب
ذكاء بين 130-140 فما فوق هم (متفوقون موهوبون) وفي توزيع الذكاء لعينة
عشوائية؛ يرى بعض الباحثين أن نسبة الموهوبين عقلياً هي 5%، بينما يرى
آخرون على أنها لاتزيد على 1% بين السكان وليس فقط النسبة أو المقدار
الرقمي فيه.
وقد توسع بعض الباحثين في معنى الموهبة وجعلها تشمل أنواع النبوغ
الأكاديمية وغير الأكاديمية ويقصد بها التفوق العقلي والتفوق في التحصيل
الدراسي بالإضافة إلى المواهب الفنية

ثالثاً - الذكاء:
هل هناك علاقة بين الذكاء العام والابتكار؟
تضاربت الآراء في هذا الأمر، حيث يرى البعض أن الذكاء قدرة منفصلة عن
الابتكار فيرى "سبيرمان" أن الابتكار ما هو إلا مظهر للذكاء العام للفرد،
وليست هناك قدرة خاصة للابتكار.
ومن العلماء من يرى أن الذكاء والإبداع عمليتان مختلفتان من أنواع النشاط
العقلي للإنسان، وأن الذكاء لا يمثل إلا جزءاً من النشاط العقلي ومتميز عن
قدرة الابتكار، فقد نجد شخصاً آخر على مستوى مرتفع من الذكاء ولكنه ليس
مبدعاً فهناك إذاً قدر من التمايز وليس تمايزاً تاماً بن الذكاء
والإبتكار، حيث يصعب أن نتصور وجود شخص مبتكر يكون في نفس الوقت ضعيف
العقل.
ومن العلماء من رأى أن اختبارات الذكاء إنما تقيس قدراً من القدرات العقلية

نحو تحديد مفهوم دقيق للابتكار

يختلف الباحثون في تعريفهم للتفكير الابتكاري تبعاً لأطرهم النظرية
والزوايا التي ينظرون من خلالها إلى تلك الظاهرة، فمنهم من تناول الظاهرة
باعتبارها عملية أو عمليات سيكولوجية تمر بمراحل وهناك من حدد الابتكار
باعتباره قدرة أو قدرات عقلية ومنهم من حدده في ضوء سمات دافعية يتصف بها
الأفراد المبتكرون، ومنهم من نظر إليه باعتباره مجموعة من الظروف والعوامل
الميسرة...

وعلى الرغم من اختلاف العلماء والباحثين في مجال التفكير الابتكاري حول
تعريف هذه الظاهرة فإنهم يؤكدون على أهمية وجود إنتاج جديد سواءً كان
للفرد أم للثقافة التي يعيش فيها.

بإنتظار أرائكم و إستفساراتكم لهذا الموضوع القيم
و الردوووووووووووووود أيضا يا أصدقاء



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artworld.ahlamontada.net
super star
مشـــرفة فنية
مشـــرفة فنية
avatar

انثى عدد المساهمـــات : 507
البلد : الجزائر
أعلام الدول :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل العبقرية فطرية أم مكتسبة ؟   الثلاثاء مارس 24, 2009 4:48 pm

مشكورة ستار على الموضوع القيم و المميز
بارك الله فيك

تقبلي مروري

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MR been
مشرف فنــي
مشرف فنــي
avatar

ذكر عدد المساهمـــات : 782
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل العبقرية فطرية أم مكتسبة ؟   الأحد أبريل 12, 2009 6:12 pm

thanks

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
stare
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى عدد المساهمـــات : 903
البلد : الجزائر
المزاج :
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل العبقرية فطرية أم مكتسبة ؟   الأربعاء يونيو 10, 2009 3:28 pm

مشكورييييييين على المرور

و أتمنى أن تستفيدوا من الموضوع المفيد


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artworld.ahlamontada.net
 
هل العبقرية فطرية أم مكتسبة ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالــم الفـــــن :: 
المنتديات العامة
 :: منتدى الأسرة و المجتمع
-
انتقل الى: